موقع الشاعر مؤيد الأمين

موقع الشاعر والمسرحي مؤيد الأمين

تمت اضافة فيديو جديد من طرف الشاعر مؤيد الأمين https://youtu.be/a0lYjWZ-lxc
عزيزي الزائر مرحبا بك في منتديات الشاعر مؤيد الأمين اضعط علي تسجيل للتمتع بمزايا اخري
احلي المواضيع والمناقشات هنا سجل وشارك

    . .قصة قصيرة مؤيد الأمين

    شاطر
    avatar
    مؤيد الأمين

    عدد المساهمات : 96
    تاريخ التسجيل : 07/02/2014

    . .قصة قصيرة مؤيد الأمين

    مُساهمة من طرف مؤيد الأمين في الأحد فبراير 09, 2014 6:30 pm

    شمعه تحترق
    سكون يملا صالة المكتبة...جلست وانأ أتتطلع في جمع الكتب التي تبعثرت علي الأدراج ممسكا بكتاب أتقلب صفحاته دون اكتراث , فانا لم ادخل من اجل القراء بل لان الحرارة قاتلة بالخارج .
          بينما أنا اقلب صفحات كتابي جلست بالقرب مني فتاة تضع نقاب على وجهها؛ منظرا ملفتا للنظر لأني لم أرى منظر كهذا  في هذا المكان ؛لا أرى منها سوى حدقات أعينها ادهشنى الأمر كثيرا إلا إنني ادعيت عدم الاكتراث لها حتى لا تنتبه . كان في يدها ديوان شعر لشاعر نزار قباني (ثورة نهد) بقربها دفتر , فتحت صفحاته وكتبت شي. وأنا مازلت أراقبها في فضول وقفت أعدلت من نفسها ثم خرجت تاركه خلفها دفترها  فلم استطيع اخفاض عيني من الدفتر , فالتقطه بلهفة رغم إني غير فضولي إلا إني اسرنى الفضول هذه المرة , فوجدته بين يدي أتصفح صفحاته بلهفة . لم أجد شيئا غريب كان دفتر لمادة الدراسات الإسلامية ثم أغلقته لا أعيده مكانه إلا أن انتبهت لكتابته مكتوبة بالقلم الأحمر تطلعت إليها باهتمام.  
    مكتوب  في الأعلى مطلع من قصيدة نزار قباني (لمن صدري أنا يكبر لمن كرزاته دارت ..)ثم مكتوب كترو يسه (قصة قلم حائر) وجدة نفسي أقراء القصة دون أن أبالى بشي
    (استيقظت صباحا  فوجدت أبى يؤدى في صلاة الصبح كعادته ينهيها بعد طلوع الشمس يجلس بعدها ساعة أخرى تسبيح .
         جلست بمقعد بالقرب منه قابلة بصوت مسموع أية قرآنية  "إذا المؤدية سئلت بأي ذنب قتلت .." رفع رأسه مختلس النظر مواصلا تسبيحه..دخلت غرفتي وأغلقت خلفي الباب تاركه أبي كما هو , فخلعت الكفن أي الذي الزى يقيدني تتطلعن في جدرانها الملئه بالملصقات الدينية وكأنها مسجد بل المسجد أكثر  براح حين أحسها ترسي على حالي العالم لا يدرى معنى الحرية فالحرية هي اختيار السجن والسجان إلا أنا لم أختار السجن ولا السجان ولده ولم أرى وجهه أمي بعد سجن دام لتسعة أشهر ثم سجن أخر في الحياة , وسلطة أب لاتهمه إلا ذاته قيد بثياب  أبقضها أخفت جمالي وأنوثتي ومازلت حبيسة أفكار حمقا بالية .
    فمالي  الوحيد  أن أقف أمام المرأة أتتطلع على نفسي  أقلد نجمات السينما كم احسد صديقاتي علي أزيائهن, أضع يدي علي خصري , فالمرأة هي الوحيدة التي تستطيع أن تتطلع علي جمالي كم أتوق كأي أنثى إن اسمع إلي عبارات الغزل التي يطلقها الشبان .
        لقد كرهه كل شي في هذا العالم  الذي تملاه الأوهام والإحزان. إلى متى ابقي في غرفتي المظلمة ابحث عن خيط الأمل المفقود.. إلى متى يأتي فارسي  ويكسر باب معتقلي) . وضعت الدفتر وأنا ....أحس   لا ادري بماذا .. أحس ..فقط كما تحس أنت ألان.

    \26\11\2008م




      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس فبراير 22, 2018 8:48 pm